بعد أن أكمل مشاركته الثالثة في بطولة السعودية الدولية للجولف المُلا: فخور بالمستوى الذي قدمته

اختتمت اليوم منافسات اليوم الثاني من بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بانك للاستشارات الاستثمارية حيث تم تحديد المتأهلين لمنافسات اليومين الثالث والأخير من البطولة بعد منافسة شديد بين جميع المشاركين البالغ عددهم 139 من محترفي الجولف ومن بينهم اللاعب السعودي عثمان الملا.

وعلى الرغم من عدم تأهله للمراحل النهائية إلاّ أن مشاركته في النسخة الثالثة من بطولة السعودية الدولية التي تعد أحد أكبر بطولات الجولة الأوروبية عكست تطوراً ملحوظا في مستواه حيث قدم الملا أداءً رائعاً أثبت به مقدرته على منافسة أفضل اللاعبين عالمياً، ويأمل أن يستمر معه هذا الأداء طوال الموسم.

اللاعب المحترف الوحيد لرياضة الجولف في المملكة أتبع نتيجته المبهرة في اليوم الأول من البطولة (71 ضربة) بنتيجة مقاربة (76 ضربة) في اليوم الثاني، جعلته يُنهي مشاركته في البطولة بإجمالي 7 ضربات فوق المعدل تحت ظروف مناخية صعبة بعض الشيء بسبب هطول امطار متوسطة على أرضية ملعب ونادي الجولف رويال غرينز.

وعبّر الملا صاحب ال34 عاماً قائلاً: "لقد كانت تجربة مذهلة للغاية مرة أخرى على الرغم من النتيجة النهائية التي حققتها. لعبت بشكل جيد خلال اليومين واكتسبت من خلالها خبرة إضافية كبيرة ستسمر معي في المرحلة المقبلة"

 وأضاف قائلاً: "بعض القرارات التي اتخذتها في الظروف المناخية الصعبة تسببت في تعثري ولم أتمكن من تحقيق النتيجة التي تؤهلني، ولكن تعلمت الكثير. أنا فخور بنفسي وبالطريقة التي لعبت بها في منافسات البطولة وأتطلع لما يخبئه المستقبل لي ولرياضة الجولف في المملكة"

وعند سؤاله عن خططه المستقبلية علّق المُلا بأنه يتمنى أن يُكمل موسم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسينتظر أي فرصة مميزة أخرى بعد ذلك. حيث قال: "أتمنى اكمال موسم المنطقة والمشاركة في الجولة الآسيوية كيو سكول، والجولة الأوروبية كيو سكول، وأن أبني على ذلك الأمر".

إرني إلس الذي حقق 4 بطولات كبرى والذي يُعد أحد الأسماء العالمية المميزة التي تشارك هذا الأسبوع بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، يرى بأن الصبر هو ما يحتاجه اللاعبين السعوديين في سعيهم للتطور وصعود مراتب التصنيف الاحترافي. وأضاف اللاعب الجنوب أفريقي: "رياضة الجولف ما زالت جديدة على المملكة، وتحتاج للمزيد من الوقت. لقد لعبت مع عثمان سابقاً وهو في الطريق الصحيح. سيكون هناك المزيد من المواهب مع تزايد الموارد والمنشئات".

ويعتبر اللاعب سعود الشريف أحد اللاعبين السعوديين الذين استفادوا بشكل كبير أيضا من مشاركتهم في البطولة إلى جانب عثمان الملا ونخبة لاعبي العالم. وعلّق الشريف قائلاً: "أشعر بأنها تجربة جيدة نسبياً، وعلى الرغم من أني لم أقدم أفضل ما لدي من حيث النتيجة ولكن خرجت بالعديد من الإيجابيات. عملية التعلم ما زالت مستمرة وفي كل عام أعود بمهارات جديدة وأعمل على تطويرها".