فيصل السلهب ابدى جاهزيته التامة وتطلعه لتحقيق أفضل الارقام

فيصل السلهب ابدى جاهزيته التامة وتطلعه لتحقيق أفضل الارقام

جدة، المملكة العربية السعودية- 31 يناير: ابدى النجم السعودي في رياضة الجولف فيصل السلهب سعادته بالتواجد ضمن نخبة ابطال العالم في البطولة السعودية الدولية التي تنطلق الاربعاء .. مشيرا بأنه يتطلّع مثل أي لاعبٍ محترف إلى منافسة أقوى وأشهر أبطال الجولف العالميين، لتحقيق أحلامه على الصعيد الاحترافي وتسجيل لحظات رائعة في مسيرته.

 ونجح السلهب في تحقيق هذا الحلم العام الماضي بعد مشاركته في بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية، وهو يستعد حالياً للتنافس في الدورة السنوية الثالثة . وسيحظى السلهب خلال هذه البطولة، التي تمتد لأربعة أيام، بفرصة التنافس مع أقوى اللاعبين الدوليين، بمن فيهم داستن جونسون، المصنف الأول عالمياً وبطل بطولة الماسترز لعام 2020؛ وبرايسون ديشامبو، بطل بطولة أمريكا المفتوحة لعام 2020.

لكن منافسات هذا العام في ملعب ونادي الجولف الريفي رويال غرينز بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية ستحمل تحديات صعبة بالنسبة لنجم الجولف الشاب البالغ من العمر 24 عاماً؛ حيث سيكون سلهب على موعدٍ مع أقوى المحترفين من أصحاب الإمكانات والمهارات العالية.

 ويحمل السلهب ذكريات رائعة مرتبطة برياضة الجولف، خاصة حينما كان يمارس هذه الرياضة لساعات طويلة مع أشقائه الأربعة سعود ونجوى وسارة وسيف، إضافة إلى والديه صلاح وشافية.

 وتعتبر عائلة سلهب، التي تعود أصولها إلى مدينة الرياض، أول عائلة سعودية تفرّدت بشغفها برياضة الجولف. وقد حرص أفراد العائلة السبعة على الاهتمام بالجولف والتواجد في بطولات دولية كبرى بالمملكة العربية السعودية؛ حيث شارك فيصل في بطولة السعودية الدولية للجولف، بينما تنافست شقيقته سارة في بطولة السعودية النسائية الدولية للجولف.

وخاض السلهب رحلة طويلة ليرسّخ المكانة التي يتمتع بها اليوم، لكنه يثق بأن نجاح هذه الرحلة الملهمة ارتكز على شغفه وتدريباته وعزيمته القوية، إضافة إلى نشأته وسط عائلة مُحبة لرياضة الجولف.

وتعليقاً على الموضوع، قال فيصل: "اعتاد جميع أفراد عائلتي ممارسة رياضة الجولف منذ سن مبكّرة، وأتذكر جيداً في مرحلة طفولتي حينما كان والدي يمارس هذه الرياضة قبل حوالي 25 عاماً برفقة أخي وشقيقتاي، وكنت أرغب دوماً بمرافقة إخوتي واللعب معهم أيضاً رغم أنني الأصغر سناً بينهم. اعتدنا لعب الجولف سويةً منذ ذلك الحين، لكن أزمة كوفيد-19 أبعدتنا كثيراً عن هذه الرياضة المفضلة خلال العام الماضي، وقد حرصنا على استئناف اللعب مجدداً بمجرد إعادة افتتاح الملاعب. وكنت أقود سيارتي برفقة شقيقي سعود لمدة 90 دقيقة لستة أيام متتالية كي نصل إلى ملعب الجولف، وقد كثّف جميع أفراد عائلتي من ممارسة الجولف خلال الأشهر القليلة الماضية. وكانت التجربة ممتعة وأظهروا جميعاً تحسناً لافتاً، ولذلك أتطلع بفارغ الصبر لمواصلة تطوير قدراتي كي أستطيع متابعة هذه المسيرة الملهمة بالنسبة لعائلتي".

كما استرجع سعود، شقيق فيصل، ذكريات تلك الفترة قائلاً: "أتذكر جيداً مرحلة الطفولة حينما اعتدنا جميعاً على زيارة المرافق التدريبية لتعلّم الجولف معاً. وقد باشرنا ذلك منذ سن مبكرة ولكن فيصل كان الأصغر بيننا؛ حيث بدأ تعلّم ضرب الكرة حينما كان في الثانية أو الثالثة من عمره، ولا يزال لدينا مقاطع فيديو توثق تلك اللحظات المميزة".

وارتبطت ذكريات عائلة سلهب بالجولف خلال رحلات سفرهم لقضاء العطلة الصيفية في وجهات مثل سويسرا؛ وحينها كانت رياضة الجولف لا تزال غير معروفة على نطاق واسع في المملكة العربية السعودية. 

وقد تطوّر مشهد الجولف بشكلٍ كبير خلال العقد الماضي، حيث باتت المملكة العربية السعودية تحتضن اليوم أكثر من 10 ملاعب عالمية الطراز، كما تشهد زيادة مستمرة في أعداد اللاعبين المتميزين. واليوم، تعتبر بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية إحدى أبرز بطولات الجولف المرموقة في الجولة الأوروبية، كما شهدت المملكة خلال العام الماضي تنظيم الدورة الافتتاحية لبطولة أرامكو السعودية الدولية لجولف السيدات، والتي انطلقت بالتوازي مع تنظيم بطولة السعودية النسائية الدولية للجولف، وهو ما شكّل نقطة تحوّل تاريخية على مستوى منافسات جولف السيدات في المملكة.

وشاركت سارة، شقيقة فيصل، في منافسة لجولف السيدات خلال شهر نوفمبر، وهي تعتقد بأن مكانتها المتنامية كلاعبة للجولف ترتبط، كما الحال مع أخيها، بحب وشغف عائلتها لرياضة الجولف بشكلٍ عام.

وأوضحت سارة: "نستمتع كعائلة واحدة بلعب الجولف، وتتمثل أروع ذكرياتنا في هذا الإطار من خلال تواجدنا معاً على أرض الملعب وخوض منافسة رائعة وحافلة بالتشويق والمتعة".

وعندما شاركت سارة في بطولة السعودية النسائية الدولية للجولف، تولت شقيقتها نجوى دور المساعد الخاص لها أثناء خوضها المنافسات. وستنضم الشقيقتان وبقية أفراد عائلتهما كضيوف لدى فيصل أثناء مشاركته هذا الأسبوع في بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية.

وأضاف سعود: "يسرّني أن أتابع هذه الإنجازات الرائعة التي يحققها أشقائي الصغار، وآمل أن يتمكنوا من إلهام الآخرين بقدر ما شكّلوا مصدر إلهام كبير بالنسبة لي شخصياً. وأشعر بسعادة غامرة أثناء مشاهدة أدائهم، لأنني ببساطة أثق بقدراتهم المتميزة".

ويؤكد فيصل بأنه يشعر بثقة كبيرة وغير مسبوقة حيال قدرته على خوض المنافسات للمرة الثانية في بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية، والتي يبلغ مجموع جوائزها 3.5 مليون دولار.

وأردف فيصل: "أنا متحمس للغاية للتنافس مجدداً في بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية، وأشعر بأنني أكثر استعداداً وجاهزية هذا العام. وقد شاركت لأول مرة في البطولة خلال العام الماضي وكنت متوتراً للغاية، خاصة وأنني تنافست مع أفضل لاعبي الجولف في العالم. ومن الرائع أن أعود مجدداً لمنافسات البطولة، وسأسعى لبذل قصارى جهدي والاستفادة من أخطائي في العام الماضي. وآمل أن أقدّم أداءً أفضل في منافسات هذا العام.

كما تعلّمت جيداً أن أثق بمقدرتي في الجولف، وآمل هذا العام التركيز بشكلٍ أفضل على تحسين أدائي وعدم التأثر بأي جوانب سلبية أخرى، باستثناء اللعب بحماسة أكبر مقارنة بالعام الماضي. وأعتقد بأنني على أتم الجاهزية لذلك".

وتنطلق منافسات بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من سوفت بنك للاستشارات الاستثمارية يوم الخميس 4 فبراير وتستمر حتى يوم الأحد 7 فبراير، وسيتم بثها مباشرةً على قناة السعودية الرياضية KSA Sports.